الإمام محمد الباقر علیه السلام
السبت , 02/13/2021 - 10:47
الإمام محمد الباقر علیه السلام

الاسم: الإمام محمد الباقر (ع)
اسم الأب: الإمام علی بن الحسین (ع)
اسم الأم: فاطمة
تاریخ الولادة: أول رجب سنة 56 للهجرة
محل الولادة: المدینة
تاریخ الاستشهاد: 7 ذی الحجة سنة 114 للهجرة
محل الاستشهاد: المدینة
محل الدفن: المدینة (البقیع)

ثمرة الشجرة المبارکة
کان للإمام الحسن علیه السلام بنت اسمها فاطمة. وکانت تستحقّ حمل هذاالاسم الکریم عن جدارةٍ، فهی تقیّة طاهرة، فاضلة عابدة ، زاهدة صالحة، نشأت فی بیتٍ کریمٍ، وتلقّت علوم القرآن الکریم والمعارف الإسلامیة فی بیت الرسول (ص).
اختار الإمام الحسین علیه السلام فاطمة ابنة أخیه، زوجة لابنه علیّ (ع)، وعاشت فاطمة الثانیة مع علیّ الثانی حیاة طیّبةً طاهرةً، وأنجبا مولوداً طاهراً عفیفاً أسموه محمداً، ویعرف باسم محمد الباقر، أی الذی یبقر العلوم ویشقّها ویوضّحها ویحلّ ألغازها. ویروى أنّ الرسول (ص) هو الذی أسماه بالباقر، قبل ولادته، مستشفّاً طوایا الغیب. وکان الباقر (ع) شبیهاً إلى حدّ بعیدٍ بجدّه الرسول (ص) ولذلک کان یدعى بـ «شبیه رسول الله».


طفولة الإمام وشریط الأحداث
حین قدم الإمام الحسین علیه السلام إلى کربلاء، صحب معه أبناءه وأهله، ومن بینهم زین العابدین وفاطمة وطفلهما محمد علیهم السلام.
کان الباقر یبلغ الرابعة من العمر، وفی طفولته هذه رأی بأم عینیه ما جرى فی کربلاء، رأى مقتل جدّه الحسین، ورأى الأصحاب والأهل یتساقطون على الثرى، رأى الدماء والویلات، رأى کیف سیق مع من تبقّى من أهله أسرى إلى الکوفة والشام، رأى رأس جدّه یرفع على سنان الرمح. رأى أعیاد وأفراح الناس، رأى طریقة الطاغیة یزید فی معاملة أهل بیت الرسول. وکلّ ما قیل هنا وهناک وهنالک سمعه وفهمه ووعاه. وهکذا بدأت طفولته علیه السلام، وفی غمرة هذا الجحیم من الأحداث المتوالیة، بدأ یتلقّى علومه على ید أبیه.
أمّا الحکم الأموی. فقد عانى علیه السلام منه الکثیر. فقد عاصر حکم یزید، وشهد حکم عبد الملک والولید وهشام ابنیه، کما رأى مسلک الحجّاج ابن یوسف، هذا الذئب من ذئاب جهنم، رأى الحصار الذی فرض على أبیه الجلیل، رأى کیف کان الناس یتحرّکون بکامل حرّیتهم؛ فیقولون ما یشاؤون ویکتبون ما یشاؤون، إلاّ أهل بیت الرسول، فالحرّیّة محظورة علیهم، والناس لا یجرؤون على الاقتراب من بیت الإمام، أو سؤاله عن أیّ مسألة، دینیةٍ کانت أم غیر ذلک، لا لشیءٍ؛ إلاّ لأنّ زین العابدین هو ابن الحسین وحفید علی بن أبی طالب علیهم السلام.
ورغم هذا التضییق الشدید فقد کان هناک رجال صدقٍ، لا یأبهون لأوامر الحکّام، ویحضرون للقائه علیه السلام، وکان جابر بن عبد الله الأنصاری أحد هؤلاء، وجابر هو آخر من بقی من أصحاب الرسول فی تلک الأیام، وقد أصبح شیخاً طاعناً فی السن.

سلام رسول الله (صلّى الله علیه وآله)
کان جابر حین یجلس فی مسجد الرسول (ص) یردّد: یا باقر العلم، یا باقر العلم. وکان أهل المدینة إذا سمعوه یردّد هذا القول، یتعجّبون ویقولون: إنّ جابراً یهجر (أی یهذی بأقوالٍ غیر مفهومةٍ). فکان یجیبهم: والله ما أهجر، ولکنّی سمعت رسول الله صلّى الله علیه وآله یقول: «إنک ستدرک رجلاً منّی، اسمه اسمی، وشمائله شمائلی، یبقر العلم بقراً».
فذاک ما دعانی إلى ما أقول.
کان جابر ذات یوم فی بعض طرق المدینة، فمرّ به غلام، فلمّا رآه جابر قال: یا غلام أقبل، فأقبل، ثمّ قال له: أدبر، فأدبر، ثم قال جابر: شمائل رسول الله، والذی نفسی بیده. یا غلام ما اسمک؟ قال: اسمی محمد بن علی بن الحسین. فقام جابر یقبّل رأسه ویقول: بأبی أنت وأمی، أبوک رسول الله (ص) یقرئک السلام، فقال محمد: وعلى رسول الله السلام ورحمة الله وبرکاته.
ثم رجع محمد إلى أبیه مذعوراً فأخبره الخبر، فقال له: یا بنیّ، قد فعلها جابر؟ قال: نعم، قال: الزم بیتک یا بنیّ.
ذلک أنّ الإمام زین العابدین (ع) خاف على ولده، لأنّ الحکومة الأمویّة کانت قد فرضت رقابةً شدیدةً على الإمام وأهله، فخشی (ع) أن ینالوه بسوءٍ. وفیما بعد . . کان جابر یلتقی ابن زین العابدین، ویتبادل معه الحدیث، وقد أدرک أنّ علوم ومعارف رسول الله (ص) قد أودعت عند هذا الغلام. فقال له یوماً: أی بنیّ، إنّک ستعلّم الناس أمور الدین، وستحلّ مشاکل العلوم عند الباحثین، وتردّ على أسئلة السائلین، یابن علیّ بن الحسین بن أبی طالب، إنّک «باقر العلوم» إنّک من الذین أوتوا العلم صغاراً، وقال فیهم الرحمن سبحانه: {وآتیناه الحکم صبیّاً}.
کان قد مضى على هجرة الرسول (ص) ما یقارب المئة عام، حین ودّع الإمام زین العابدین الحیاة، بعد أن أوصى لابنه محمد بالإمامة، وکانت سنّ محمدٍ علیه السلام تقارب الأربعین عاماً.