لمحة عن حیاة السيدة فاطمة المعصومة (سلام الله علیها)

الإثنين , 11/15/2021 - 14:03
لمحة عن حیاة السيدة فاطمة المعصومة (سلام الله علیها)

اسمها ونسبها:

هی السیّده الجلیله فاطمه بنت موسى بن جعفر بن محمّد بن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب علیهم السلام بنت ولیّ الله وأخت ولیّ الله وعمّه ولیّ الله- کما جاء فی زیارتها-.

والدتها:

فاطمه علیها السلام هی الأخت الشقیقه للإمام الرضا علیه السلام تشترک معه فی أمّ واحده۱ فأمّها أمّ ولد تکنّى بأمّ البنین وقد ذکر لها العدید من الأسماء کنجمه وأروى وسکن وسمان وتکتم وعلیه استقرّ اسمها حین ملکها أبو الحسن موسى علیه السلام وإلیها یشیر الشاعر بقوله:

أَلَا إنَّ خَیْرَ النَّاسِ نَفْساً وَوَالِداً وَرَهْطاً وَأَجْدَاداً عَلیُّ المُعَظَّمُ
أَتَتْنــا بِـهِ لِلْعِلْمِ والحِلْمِ ثَامِنــاً إِماماً یُؤَدِّی حُجَّهَ اللهِ تَکْتُمُ

وکانت من أفضل النساء فی عقلها ودینها. تقول السیّده حمیده المصفّاه لولدها الإمام الکاظم علیه السلام: “یا بنیّ إنّ تکتم جاریه ما رأیت جاریه قطّ أفضل منها ولست أشکّ أنّ الله تعالى سیطهّر نسلها إن کان لها نسل وقد وهبتها لک فاستوصِ بها خیراً”. ولمّا ولدت الإمام الرضا علیه السلام سمّاها الإمام الکاظم علیه السلام بالطاهره وقد کانت من العابدات القانتات لربّها۲٫

ولادتها ووفاتها:

ولدت فی المدینه المنوّره فی غرّه شهر ذی القعده الحرام سنه ۳۷۱ للهجره وقال بعضهم: إنّها سنه ۳۸۱ للهجره۳ وفی بعض المؤلّفات أنّ الظاهر عدم دقّه هذا الأخیر، حیث إنّ سنه ۳۸۱ هی سنه شهاده الإمام موسى الکاظم علیه السلام، وقد کان فیها رهین سجون الظالمین۴٫

وکانت وفاتها فی قمّ سنه ۱۰۲ للهجره۵ وذلک فی العاشر من ربیع الثانی۶ وقیل: فی الثانی عشر منه۷ وفیها دفنت فوفاتها قبل أخیها الإمام الرضا علیه السلام ویأتی فی أخبار زیارتها علیها السلام الوارده عن الرضا علیه السلام ما یظهر منه ذلک۸٫

قال المحدّث القمّی أعلى الله مقامه: ومزارها فی قمّ المقدّسه ذو قبّه عالیه وضریح وصحون متعدّده وخدم وموقوفات کثیره وهی قرّه عین قمّ وملاذ الناس ومعاذهم بحیث تشدّ إلیها الرحال کلّ سنه من الأماکن البعیده لاقتباس الفیض واکتساب الأجر من زیارتها علیها السلام ۹٫

فضائلها وصفاتها:

قال الشاعر:
یا بِنْتَ مُوسَى وَابْنَـهَ الأَطْهــارِ أُخْتَ الرِّضـا وَحَبِیبَهَ الجَبَّــار
یـــا دُرَّهً مِنْ بَحْرِ عِلْمٍ قَدْ بَدَت ْ لِلَّهِ دَرُّکِ وَالعُــلُوِّ السَّــــارِی
أَنْتِ الوَدِیعَهُ لِلإمامِ عَلَى الوَرَى فَخْرِ الکَرِیمِ وَصَاحِبِ الأَسْرارِ
لا زِلْتِ یا بِنْتَ الهُدى مَعْصُومَهً مِنْ کُلِّ ما یَرْتَضیــهِ البـــارِی
مَنْ زَارَ قَبْرَکِ فی الجِنــانِ جَزاؤُهُ هَذا هُوَ المَنْصُوصُ فی الأَخْبارِ۱۰

لم یکن فی ولد الإمام الکاظم علیه السلام مع کثرتهم بعد الإمام الرضا مثل هذه السیّده الجلیله۱۱ وقد قیل فی حقّها: (إنّها) رضعت من ثدی الإمامه والولایه، ونشأت وترعرعت فی أحضان الإیمان والطهاره..تحت رعایه أخیها الإمام الرضا علیه السلام، لأنّ أباها الإمام الکاظم علیه السلام قد سجن بأمر الرشید لذلک تکفّل أخوها رعایتها ورعایه أخواتها ورعایه کلّ العوائل من العلویّین التی کان الإمام الکاظم سلام الله علیه قائماً برعایتهم..

إنّ هذه العقیله هی من الدوحه العلویّه النقیّه الطاهره المطهّره، ومن حفیدات الصدّیقه الطاهره فاطمه الزهراء سلام الله علیها وبناتها الطیّبات العالمات المحدّثات المهاجرات اللاتی اختصهنّ الله تعالى بملکه العقل والرشاد والإیمان والثبات، والعزیمه والفداء والتضحیه، وأودع فیهنّ العفّه والطهاره، وبواعث القوّه والحقّ والغلبه والکمال مع تجنبهنّ عوامل الذلّ والخذلان، والخوف والاستسلام..

تعرف هذه السیّده بالمحدّثه، والعابده، والمقدامه، وکریمه أهل البیت علیهم السلام. لقد کانت فاطمه علیها السلام على دین قویم صادق وانقطاع متواصل إلى الله وفی غایه الورع والتقوى والزهد، کیف لا؟ وأبوها الإمام الکبیر القدر العظیم الشأن الکبیر المجتهد الجادّ فی الاجتهاد المشهور بالعباده والمواظب على الطاعات المشهور بالکرامات یبیت اللیل ساجداً وقائماً ویقضی النهار متصدّقاً وصائماً ولفرط حلمه وتجاوزه عن المعتدین علیه دُعی کاظماً کان یجازی المسیء بإحسانه إلیه ویقابل الجانی بعفوه عنه ولکثره عبادته کان یسمى بالعبد الصالح، ویعرف بباب الحوائج إلى الله۱۲٫

ویظهر من الروایات أنّ فاطمه هذه کانت عابده مقدّسه مبارکه شبیهه جدّتها فاطمه الزهراء علیها السلام, وأنّها على صغر سنّها کانت لها مکانه جلیله عند أهل البیت علیهم السلام. وعند کبار فقهاء قمّ ورواتها، حیت قصدوها إلى ساوه وخرجوا فی استقبالها، ثمّ أقاموا على قبرها بناء بسیطاً، ثمّ بنوا علیه قبّه وجعلوه مزاراً، وأوصى العدید منهم أن یدفنوا فی جوارها۱۳ کما سیأتی.

التسمیه بفاطمه:

اهتمّ الأئمّه علیهم السلام باسم فاطمه لأنّه اسم جدّتهم الصدّیقه الکبرى سیّده نساء العالمین صلوات الله علیها ولذا نراهم سمّوا بناتهم بهذا الاسم وأوصوا بالتسمیه به:

فعن سلیمان الجعفریّ: قال: سمعت أبا الحسن علیه السلام یقول: لا یدخل الفقر بیتاً فیه اسم محمّد أو أحمد أو علیّ أو الحسن أو الحسین أو جعفر أو طالب أو عبد الله أو فاطمه من النساء۱۴٫

وعن السکونیّ قال: دخلت على أبی عبد الله علیه السلام وأنا مغموم مکروب، فقال لی: “یا سکونیّ ممّ غمّک؟” قلت: ولدت لی ابنه فقال: “یا سکونیّ على الأرض ثقلها وعلى الله رزقها، تعیش فی غیر أجلک وتأکل من غیر رزقک”. فسرى والله عنّی فقال لی: “ما سمّیتها؟” قلت: فاطمه، قال:”آه آه” ثمّ وضع یده على جبهته..(إلى أن قال:) “أمّا إذا سمّیتها فاطمه فلا تسبّها ولا تلعنها ولا تضربها”۱۵٫ ومن هنا کان للإمام الکاظم علیه السلام أربع بنات سمّاهنّ بفاطمه۱۶٫

فاطمه العابده:

من الطبیعیّ أن تکون هذه السیّده الجلیله من العابدات القانتات حیث تربّت فی أجواء العباده والطاعه بین أبیها العبد الصالح علیه السلام وأمّها الطاهره رضوان الله علیها.

والمحراب الذی کانت فاطمه رضوان الله علیها تصلّی فیه فی مدینه قمّ موجود إلى الآن فی دار موسى بن خزرج ویزوره الناس۱۷٫ ولا یزال هذا المحراب إلى یومنا هذا یؤمّه الناس للصلاه والدعاء والتبرّک، وهو الآن فی مسجد عامر بقمّ المقدسه، وقد جدّدت عمارته أخیراً بشکل یناسب مقام السیّده فاطمه المعصومه رضوان الله علیها۱۸٫

فاطمه وسبب شهرتها بالمعصومه:

وقد اشتهرت هذه السیّده الجلیله بلقب المعصومه حتّى باتت تعرف وقد أرجع بعضهم ذلک لأحد سببین:

الأوّل: أنّه لمّا کان عمرها رضوان الله علیها قصیراً- لم یتجاوز الثلاثین على أکثر الروایات -، أطلق علیها الإیرانیّون “معصومه فاطمه” أو “معصومه قمّ”، لأنّ معصوم بالفارسیّه بمعنى البریء ویوصف بها الطفل البریء- فیکون ذلک للإشاره إلى طهارتها وصفاء روحها -.

الثانی: أنّ ذلک یعود لطهارتها وعصمتها عن الذنوب، فإنّ العصمه على قسمین، عصمه واجبه کالتی ثبتت للأئمّه المعصومین علیهم السلام، وعصمه جائزه تثبت لکبار أولیاء الله تعالى المقدّسین المطهّرین عن الذنوب۱۹٫ ولعلّ ما جاء فی ثواب زیارتها ممّا ورد التعبیر بمثله للأئمّه المعصومین علیهم السلام یؤیّد هذا الوجه کالتعبیر بأنّ من زارها فله الجنّه أو وجبت له الجنّه ونحوها ممّا سیأتی..

وقد یضاف إلى هذین الأمرین أمر آخر محتمل وإن کنّا لا نملک دلیلاً علیه: أنّه ربّما یکون ذلک بسبب اعتصامها بأهل قمّ فإنّها التجأت إلیهم ونزلت عندهم والعصمه فی لغه العرب تأتی بمعنى المنع. والله العالم. هذا وقد نسب للإمام الرضا علیه السلام أنّه قال: “من زار المعصومه بقمّ کمن زارنی”۲۰٫

فاطمه الشفیعه:

ولمنزلتها العظیمه ومقامها الرفیع عند الله تعالى فقد أعطیت الشفاعه فعن القاضی نور الله التستریّ قدّس الله روحه فی کتاب “مجالس المؤمنین” عن الصادق علیه السلام أنّه قال: “إنّ لله حرماً وهو مکّه، ألا إنّ لرسول الله حرماً وهو المدینه، ألا وإنّ لأمیر المؤمنین حرماً وهو الکوفه، ألا وإنّ قمّ الکوفه الصغیره ألا إنّ للجنّه ثمانیه أبواب ثلاثه منها إلى قمّ، تقبض فیها امرأه من ولدی اسمها فاطمه بنت موسى، وتدخل بشفاعتها شیعتی الجنّه بأجمعهم”۲۱٫

العالمه “فداها أبوها”:

ونقل بعضهم عن المرحوم السیّد نصر الله المستنبط عن کتاب کشف اللآلی لابن العرندس الحلّی (المتوفّى حدود سنه ۸۳۰ هـ)، أنّ جمعاً من الشیعه دخلوا المدینه یحملون بحوزتهم عدّه من الأسئله المکتوبه قاصدین أحداً من أهل البیت علیهم السلام وصادف أنّ الإمام موسى بن جعفرعلیهما السلام کان فی سفر والإمام الرضا علیه السلام کان خارج المدینه. وحینما عزموا على الرحیل ومغادره المدینه تأثّروا وأصابهم الغمّ لعدم ملاقاتهم الإمام علیه السلام وعودتهم إلى وطنهم وأیدیهم خالیه.

ولمّا شاهدت السیّده المعصومه غمّ هؤلاء وتأثّرهم- وهی لم تکن قد وصلت إلى سنّ البلوغ آنذاک- قامت بکتابه الأجوبه على أسئلتهم وقدّمتها لهم. وغادر أولئک الشیعه المدینه فرحین مسرورین والتقوا بالإمام الکاظم علیه السلام خارج المدینه، فقصّوا على الإمام علیه السلام ما جرى معهم وأروه ما کتبته السیّده المعصومه سلام الله علیها فسرّ الإمام علیه السلام بذلک وقال: “فداها أبوها”۲۲٫

کریمه أهل البیت علیهم السلام:

وهذا لقب اشتهرت به سلام الله علیها وهناک قصّه منقوله عن السیّد محمود المرعشیّ والد السیّد شهاب الدّین المرعشیّ قدّس سرّهما ورد فیها هذا اللقب وحاصلها: أنّه کان یرید معرفه قبر الصدّیقه الزهراء علیها السلام, وقد توسّل إلى الله تعالى من أجل ذلک کثیراً، حتّى أنّه دأب على ذلک أربعین لیله من لیالی الأربعاء من کلّ أسبوع فی مسجد السهله بالکوفه، وفی اللیله الأخیره حظی بشرف لقاء الإمام المعصوم علیه السلام، فقال له الإمام علیه السلام: “علیک بکریمه أهل البیت”، فظنّ السیّد محمود المرعشیّ أنّ المراد بکریمه أهل البیت علیها السلام هی الصدّیقه الزهراء علیها السلام فقال للإمام علیه السلام: جعلت فداک إنّما توسّلت لهذا الغرض، لأعلم بموضع قبرها، وأتشرّف بزیارتها، فقال علیه السلام: “مرادی من کریمه أهل البیت قبر السیّده فاطمه المعصومه علیها السلام فی قمّ..” وعلى أثر ذلک عزم السیّد محمود المرعشیّ على السفر من النجف الأشرف إلى قمّ لزیاره کریمه أهل البیت علیها السلام ۲۳٫

فاطمه الراویه والمحدّثه:

کانت السیّده فاطمه بنت الإمام الکاظم علیهما السلام عالمه محدّثه راویه، حدّثت عن آبائها الطاهرین علیهم السلام، وحدّث عنها جماعه من أرباب العلم والحدیث، وأثبت لها أصحاب السنن والآثار روایات ثابته وصحیحه من الفریقین الخاصّه والعامّه، فذکروا أحادیثها فی مرتبه الصحاح الجدیره بالقبول والاعتماد.

روى الحافظ شمس الدّین محمّد بن محمّد الجزریّ الشافعیّ المتوفّى سنه ۳۱۸ ه‍، بسنده عن بکر بن أحمد القصریّ، عن فاطمه بنت علیّ بن موسى الرضا، عن فاطمه وزینب وأمّ کلثوم بنات موسى بن جعفر، قلن حدّثتنا فاطمه بنت جعفر بن محمّد الصادق، حدّثتنی فاطمه بنت محمّد بن علیّ، حدّثتنی فاطمه بنت علیّ بن الحسین، حدّثتنی فاطمه وسکینه ابنتا الحسین بن علیّ، عن أم ّکلثوم بنت فاطمه بنت النبیّ وسلم ورضی عنها قالت: “أنسیتم قول رسول الله صلّى الله علیه وآله وسلّم یوم غدیر خمّ: من کنت مولاه فعلیّ مولاه، وقوله صلّى الله علیه وآله وسلّم: أنت منّی بمنزله هارون من موسى علیهما السلام”.

وبسنده عن بکر بن أحنف قال: حدّثتنا فاطمه بنت علیّ بن موسى الرضا علیه السلام، قالت: حدّثتنی فاطمه وزینب وأمّ کلثوم بنات موسى بن جعفر علیهم السلام، قلن: حدّثتنا فاطمه بنت جعفر بن محمّد علیهما السلام، قالت: حدّثتنی فاطمه بنت محمّد بن علیّ علیهما السلام، قالت: حدّثتنی فاطمه بنت علیّ بن الحسین علیهما السلام، قالت: حدّثتنی فاطمه وسکینه ابنتا الحسین بن علیّ علیهما السلام، عن أمّ کلثوم بنت علیّ علیه السلام، عن فاطمه بنت رسول الله قالت: “سمعت رسول الله یقول: لمّا أسری بی إلى السماء دخلت الجنّه فإذا أنا بقصر من درّه بیضاء مجوّفه، وعلیها باب مکلّل بالدرّ والیاقوت، وعلى الباب ستر، فرفعت رأسی فإذا مکتوب على الباب: لا إله إلّا الله، محمّد رسول الله، علیّ ولیّ الله، وإذا مکتوب على الستر: بخٍ بخٍ مَن مثل شیعه علیّ..” الحدیث.

وروى الصدوق فی الأمالی عن أحمد بن الحسین المعروف بأبی علیّ بن عبد ربّه، قال: حدّثنا الحسن بن علیّ السکریّ، قال: حدّثنا محمّد بن زکریا الجوهریّ، قال: حدّثنا العبّاس بن بکار، قال: حدّثنی الحسن بن یزید، عن فاطمه بنت موسى، عن عمر بن علیّ بن الحسین، عن فاطمه بنت الحسین علیه السلام، عن أسماء بنت أبی بکر، عن صفیّه بنت عبد المطلب، قالت: لمّا سقط الحسین علیه السلام من بطن أمّه وکنت ولیتها قال النبیّ: “یا عمّه هلمّی إلیّ ابنی”، فقلت: یا رسول الله، إنّما لم ننظِّفه بعد، فقال: “یا عمّه أنت تنظّفیه؟! إنّ الله تبارک وتعالى قد نظّفه وطهَّره”۲۴٫

فی سبب عدم زواجها:

لم تکن السیّده المعصومه متزوّجه من أحد من أبناء زمانها وقد روی أنّ هذا کان حال بقیّه أخواتها فقد ذکر الیعقوبیّ صاحب التاریخ أنّ الإمام موسى بن جعفر علیهما السلام أوصى ألّا تتزوّج بناته، فلم تتزوّج واحده منهنّ إلّا أمّ سلمه، فإنّها تزوّجت بمصر، تزوّجها القاسم بن محمّد بن جعفر بن محمّد، فجرى فی هذا بینه وبین أهله شیء شدید، حتّى حلف أنّه ما کشف لها کنفاً۲۵، وأنّه ما أراد إلّا أن یحجّ بها۲۶٫

ویرى بعض المحقّقین أنّ هذه الروایه موضوعه فیقول:
وهذا القول لا یمکن المساعده علیه بوجه من الوجوه فإنّ وصیّه الإمام علیه السلام..لم تنصّ على منع بناته من الزواج وإنّما جعلت أمر ذلک بید الإمام الرضا علیه السلام وهذا القول من الغرابه بمکان لم یذکره سواه وهو من الموضوعات إذ کیف یمنع الإمام بناته من الاقتران الذی حثّ علیه الإسلام وندب إلیه؟!۲۷

لکن تذکر بعض المصادر ما لعلّه یکون سبباً وراء عدم زواجهنّ:

۱- فیقول المحدّث القمّی أعلى الله مقامه: وفی تاریخ قمّ ما حاصله: أنّ الرضائیّه لم یزوّجوا بناتهم لعدم الکفؤ لهم (کذا) وکان للإمام موسى الکاظم علیه السلام إحدى وعشرون بنتاً لم تتزوّج إحداهنّ وکان هذا سائراً فی بناتهم وقد أوقف محمّد (الجواد) بن علیّ الرضا علیه السلام قرى فی المدینه على أخواته وبناته اللاتی لم یتزوجن وکان یرسل نصیب الرضائیّه من منافع هذه القرى من المدینه إلى قمّ۲۸٫

۲- وفیما أجاب به الکاظم علیه السلام هارون الرشید حینما سأله: فلم لا تزوّج النسوان من بنی عمومتهنّ وأکفائهنّ؟ قال: “الید تقصر عن ذلک” قال: فما حال الضیعه؟ قال: “تعطی فی وقت وتمنع فی آخر..”۲۹٫

۳- وذکر بعضهم أنّ ذلک جاء نتیجه الضغوطات العنیفه والممارسات التعسفیّه التی کانت السلطه العبّاسیّه تنتهجها تجاه الأئمّه علیهم السلام وشیعتهم فما کان أحدٌ لیجرأ أن یتقدّم من الإمام لیطلب کریمته. بل إنّ الشیعه- فی فترات مختلفه من الزمن- ما کانوا لیقتربوا من دار المعصومین علیهم السلام فی استفتاءاتهم فما ظنّک بمن یرید مصاهره الإمام؟! ۳۰

وقد جاء فی إحدى وصایا الإمام الکاظم علیه السلام أنّه جعل أمر زواجهنّ للإمام الرضا علیه السلام ففی الروایه عنه علیه السلام: “..وإن أراد رجل منهم أن یزوّج أخته فلیس له أن یزوّجها إلّا بإذنه وأمره، فإنّه أعرف بمناکح قومه وأیّ سلطان أو أحد من الناس کفّه عن شیء أو حال بینه وبین شیء ممّا ذکرت فی کتابی هذا أو أحد ممّن ذکرت، فهو من الله ومن رسوله بریء والله ورسوله منه براء وعلیه لعنه الله وغضبه ولعنه اللاعنین والملائکه المقرّبین والنبیّین والمرسلین وجماعه المؤمنین ولیس لأحد من السلاطین أن یکفّه عن شیء..” إلى أن یقول: “ولا یزوّج بناتی أحد من إخوتهنّ من أمّهاتهنّ ولا سلطان ولا عمّ إلّا برأیه و مشورته، فإن فعلوا غیر ذلک فقد خالفوا الله ورسوله وجاهدوه فی ملکه وهو أعرف بمناکح قومه، فإن أراد أن یزوّج زوّج وإن أراد أن یترک ترک وقد أوصیتهنّ بمثل ما ذکرت فی کتابی هذا..”۳۱

وفی وصیّته الأخرى بصدقه أرضه على أولاده علیه السلام: “..فإن تزوّجت امرأه من ولد موسى فلا حقّ لها فی هذه الصدقه حتّى ترجع إلیها بغیر زوج فإن رجعت کان لها مثل حظّ التی لم تتزوّج من بنات موسى..”۳۲٫

وبالتأمّل فی هذه الروایات ربما یقال: إنّ الإمام الکاظم علیه السلام کان قد أوصى بأن لا تتزوّج إحدى بناته إلّا بإذن الرضا علیه السلام وذلک صیانه لنسل رسول الله أن یقرب منه من لیس کفؤاً له، والذی حثّت الشریعه المقدّسه على ملاحظته فی أمر زواج المرأه.

خصوصاً أنّنا نرى هذا الأمر واضحاً فی بنات الرساله اللواتی تربّین فی بیت النبوّه والإمامه فها هو الإمام الحسین علیه السلام یقول لابن أخیه الحسن بن الحسن المثنّى لمّا جاءه خاطباً إحدى بنتیه فاطمه أو سکینه وقال: اختر لی إحدیهما فقال الحسین علیه السلام: “قد اخترت لک ابنتی فاطمه فهی أکثرهما شبهاً بأمّی فاطمه بنت رسول الله أمّا فی الدّین فتقوم اللیل کلّه وتصوم النهار وأمّا فی الجمال فتشبه الحور العین وأمّا سکینه فغالب علیها الاستغراق مع الله تعالى فلا تصلح لرجل!”۳۳٫

ومن المحتمل أن یکون بنو العبّاس قد رغبوا بالتزویج بهن ولعلّ کلام الرشید وسؤاله الإمام علیه السلام عن سبب عدم تزویجه لبناته من أبناء عمومتهن وأکفائهنّ کان یرید به بنی العبّاس والإمام لمکان التقیّه لا یمکن أن یجیبه بأنّ هؤلاء لیسوا أکفاء لهنّ فتعلّل له بما ذکر.

کما أنّ من المحتمل أنّ الإمام الکاظم علیه السلام کان یخشى من إخوه الإمام الرضا علیه السلام أن یقوموا بتزویج بناته من بعض الرجال غیر الأکفاء فأوصى علیه السلام بأن یکون أمر تزویجهنّ بید الإمام الرضا علیه السلام خوفاً من قهرهنّ على الزواج بمن لا یرغبن به أو بمن لا یلقن له.

وإلى هذا لعلّه الإشاره فی وصیّه الإمام علیه السلام المتقدّمه فقد شدَّد فیها على الأخوه والسلطان فلاحظ.

فمن المحتمل أن یکون هذا أو ذاک سبباً لعدم زواجهنّ- والله العالم- لیضیف إلى مأساتهم واحداً من المحن والابتلاءات الکثیره التی جرت على آل بیت النبوّه صلوات الله علیهم.

المصدر :
موقع مکتب المرحوم آیة الله جواد التبریزی
الكلمات المفتاحية :