قصة المبعث النبوی الشریف
السبت , 03/21/2020 - 01:28

روى الشیخ المفید ، عن ابن قولویه ، عن محمد بن الحسن الجوهری ، عن الاشعری ، عن البزنطی ، عن أبان بن عثمان ، عن کثیر النوا ، عن أبی عبدالله علیه السلام قال : فی الیوم السابع والعشرین من رجب نزلت النبوة على رسول الله صلى الله علیه وآله قال علی بن محمد علیه السلام إن رسول الله صلى الله علیه وآله لما ترک التجارة إلى الشام ، وتصدق بکل ما رزقه الله تعالى من تلک التجارات کان یغد وکل یوم إلى حراء یصعده وینظر من قلله إلى آثار رحمة الله ، وإلى أنواع عجائب رحمته وبدائع حکمته ، وینظر إلى أکناف السماء وأقطار الارض والبحار والمفاوز والفیافی ، فیعتبر بتلک الآثار ، ویتذکر بتلک الآیات ، ویعبد الله حق عبادته ، فلما استکمل أربعین سنة ونظر الله عزوجل إلى قلبه فوجده أفضل القلوب وأجلها وأطوعها وأخشعها وأخضعها أذن لابواب السماء ففتحت ومحمد ینظر إلیها ، وأذن للملائکة فنزلوا ومحمد ینظر إلیهم ، وأمر بالرحمة فانزلت علیه من لدن ساق العرش إلى رأس محمد وغرته ، ونظر إلى جبرئیل الروح الامین المطوق بالنور طاووس الملائکة هبط إلیه وأخذ بضبعه وهزه وقال : یا محمد اقرء ، قال : وما أقرء ؟ قال یا محمد " اقرء باسم ربک الذی خلق * خلق الانسان من علق * اقرء وربک الاکرم * الذی علم بالقلم * علم الانسان ما لم یعلم " ثم أوحى إلیه ما أوحى إلیه ربه عزوجل ثم صعد إلى العلو ونزل محمد صلى الله علیه وآله من الجبل وقد غشیه من تعظیم جلال الله وورد علیه من کبیر شأنه مارکبه الحمى والنافض یقول وقداشتد علیه ما یخافه من تکذیب قریش فی خبره ونسبتهم إیاه إلى الجنون ، وإنه یعتریه شیاطین ، وکان من أول أمره أعقل خلق الله ، وأکرم برایاه ، وأبغض الاشیاء إلیه الشیطان وأفعال المجانین وأقوالهم ، فأراد الله عزوجل أن یشرح صدره ، ویشجع قلبه ، فأنطق الله الجبال والصخور والمدر ، وکلما وصل إلى شئ منها ناداه : السلام علیک یا محمد ، السلام علیک یا ولی الله ، السلام علیک یا رسول الله أبشر ، فإن الله عزوجل قد فضلک وجملک و زینک وأکرمک فوق الخلائق أجمعین من الاولین والآخرین ، لا یحزنک أن تقول قریش إنک مجنون ، وعن الدین مفتون ، فإن الفاضل من فضله رب العالمین ، والکریم من کرمه خالق الخلق أجمعین ، فلا یضیقن صدرک من تکذیب قریش وعتاة العرب لک ، فسوف یبلغک ربک أقصى منتهى الکرامات ، ویرفعک إلى أرفع الدرجات ، وسوف ینعم ویفرح أولیاءک بوصیک علی بن أبی طالب ، وسوف یبث علومک فی العباد والبلاد بمفتاحک وباب مدینة حکمتک : علی بن أبی طالب ، وسوف یقر عینک ببنتک فاطمة ، وسوف یخرج منها ومن علی الحسن والحسین سیدی شباب أهل الجنة ، وسوف ینشر فی البلاد دینک وسوف یعظم اجور المحبین لک ولاخیک ، وسوف یضع فی یدک لواء الحمد فتضعه فی ید أخیک علی ، فیکون تحته کل نبی وصدیق وشهید ، یکون قائدهم أجمعین إلى جنات النعیم ، فقلت فی سری : یا رب من علی بن أبی طالب الذی وعدتنی به ؟ - وذلک بعد ما ولد علی علیه السلام وهو طفل - ، أهو ولد عمی . وقال بعد ذلک لما تحرک علی ولیدا وهو معه : أهو هذا ففی کل مرة من ذلک أنزل علیه میزان الجلال ، فجعل محمد فی کفة منه ، و مثل له علی علیه السلام وسائر الخلق من امته إلى یوم القیامة فی کفة فوزن بهم فرجح ، ثم اخرج محمد من الکفة وترک علی فی کفة محمد التی کان فیها فوزن بسائر امته فرجح بهم وعرفه رسول الله بعینه وصفته ونودی فی سره : یا محمد هذا علی بن أبی طالب صفیی الذی أؤید به هذا الدین ، یرجح على جمیع امتک بعدک ، فذلک حین شرح الله صدری بأداء الرسالة ، وخفف عنی مکافحة الامة ، وسهل علی مبارزة العتاة الجبابرة من قریش .
عن أبی المفضل قال : حدثنا محمد بن جریر الطبری سنة ثمان وثلاث مائة قال : حدثنا محمد بن حید الرازی ، عن سلمة بن الفضل الابرش ، عن محمد بن إسحاق : عن عبدالغفار بن القاسم ، قال أبوالمفضل : وحدثنا محمد بن محمد بن سلیمان الباغندی - واللفظ له - عن محمد بن الصباح الجرجرائی ، عن سلمة بن صالح الجعفی ، عن سلیمان الاعمش وأبی مریم جمیعا عن المنهال بن عمرو ، عن عبدالله بن الحارث بن نوفل ، عن عبد الله بن عباس ، عن علی بن أبی طالب علیه السلام قال : لما نزلت هذه الآیة على رسول الله صلى الله علیه وآله : " وأنذر عشیرتک الاقربین دعانی رسول الله صلى الله علیه وآله فقال لی یا علی إن الله تعالى أمرنی أن أنذر عشیرتک الاقربین قال : فضقت بذلک ذرعا ، وعرفت أنی متى ابادیهم بهذا الامر أرى منهم ما أکره ، فصمت على ذلک وجاءنی جبرئیل فقال : یا محمد إنک إن لم تفعل ما امرت به عذبک ، ربک فاصنع لنا یا علی صاعا من طعام ، واجعل علیه رجل شاة ، وملا لنا عسا من لبن ، ثم اجمع لی بنی عبدالمطلب حتى اکلمهم وابلغهم ما امرت به ، ففعلت ما أمرنی به ، ثم دعوتهم أجمع وهم یؤمئذ أربعون رجلا یزیدون رجلا أو ینقصون رجلا فیهم أعمامه أبوطالب وحمزة والعباس وأبولهب ، فلما اجتمعوا له دعانی بالطعام الذی صنعت له فجئت به ، فلما وضعته تناول رسول الله صلى الله علیه وآله جذمة من اللحم فنتفها بأسنانه ، ثم ألقاها فی نواحى الصفحة ، ثم قال : خذوا بسم الله ، فأکل القوم حتى صدروا مالهم بشئ من الطعام حاجة وما أرى إلا مواضع أیدیهم وایم الله الذی نفس علی بیده أن کان الرجل الواحد منهم لیأکل ما قدمت لجمیعهم ، ثم جئتهم بذلک العس فشربوا حتى رووا جمیعها ، وایم الله أن کان الرجل الواحد منهم لیشرب مثله ، فلما أراد رسول الله صلى الله علیه وآله أن یکلمهم بدره أبولهب إلى الکلام فقال : لشد ما سحرکم صاحبکم ، فتفرق القوم ولم یکلمهم رسول الله صلى الله علیه وآله ، فقال لی من الغد : یا علی إن هذا الرجل قد سبقنی إلى ما سمعت من القول فتفرق القوم قبل أن اکلمهم ، فعد لنا من الطعام بمثل ما صنعت ، ثم أجمعهم لی ، قال : ففعلت ثم جمعتهم فدعانی بالطعام فقربته لهم ، ففعل کما فعل بالامس وأکلوا حتى ما لهم به من حاجة ، ثم قال : اسقهم فجئتهم بذلک العس فشربوا حتى رووا منه جمیعا ، ثم تکلم رسول الله صلى الله علیه وآله فقال : یا بنی عبدالمطلب إنی والله ماأعلم شابا فی العرب جاء قومه بأفضل مما جئتکم به إنی قد جئتکم بخیر الدنیا والآخرة ، وقد أمرنی الله عزوجل أن أدعوکم إلیه ، فأیکم یؤمن بی ویؤازرنی على أمری فیکون أخی ووصیی ووزیری وخلیفتی فی أهلی من بعدی ؟ قال : فأمسک القوم ، وأحجموا عنها جمیعا ، قال : فقمت وإنی لاحدثهم سنا وأرمصهم عینا ، وأعظمهم بطنا ، وأحمشهم ساقا ، فقلت : أنا یا نبی الله أکون وزیرک على ما بعثک الله به ، قال : فأخذ بیدی ، ثم قال : إن هذا أخی ووصیی ووزیری وخلیفتی فیکم ، فاسمعوا له وأطیعوا ، قال : فقام القوم یضحکون ویقولون لابی طالب : قد أمرک أن تسمع لابنک وتطیع .
هذه القصة نقلا عما ورد فی کتاب بحار الانوار .
 

المصدر :
موقع مؤسسة السبطین العالمیة
الكلمات المفتاحية :