النوروز
الخميس , 03/19/2020 - 12:09
تبارک لکم العام الإیرانی الجدید

"یا مقلب القلوب والأبصار یا مدبر اللیل والنهار یا محول الحول والأحوال حول حالنا الى احسن الحال"


النوروز کلمة فارسیة او تعبیر فارسی یتکون من کلمتین، الأولى، نو، بمعنى جدید والثانیة، روز، بمعنى یوم، فتکون العبارة، الیوم الجدید، ویطلق النوروز على الیوم الأول من الشهر الأول من السنة الشمسیة المعتمدة فی التقویم الإیرانی، حیث تنتقل الشمس من برج الحوت الى برج الحمل.
وللعالم والفلکی الإیرانی الشهیر ابی ریحان البیرونی تعریف للنوروز، یقول فیه انه الیوم الأول من شهر فروردین، ومن هنا عرف بالیوم الجدید، ذلک انه مقدمة للسنة الجدیدة، وما یلی ذلک الیوم من تلک الأیام الخمسة هی للفرح والسرور.
والذی یبدو ان الآریین، وهم العنصر الذی ینحدر منه الإیرانیون، وبعد ان هاجروا الى الهضبة الإیرانیة، قد قسموا العالم الى قسمین، یبدأ کل منهما بانقلاب، وان احتفالی النوروز والمهرگان او المهرجان هما بدایة لهذین الإنقلابین، فإحتفال النوروز یقام تزامناً مع الإنقلاب الصیفی، فیما یقام احتفال المهرجان مع الإنقلاب الشتوی.
نعم الإیرانیون یقیمون النوروز ویکرمونه، انه رسم عریق لدیهم، وقد امتدت ید التغییر الیه على مدى الآلاف من السنین، بید انه مع هذا لم یبل ولم یندثر، ولقد حظی هذا العید من قبل الأقوام والمذاهب المختلفة فی إیران بالتأیید، ومن هنا فإن النوروز الیوم هو من اکبر مظاهر الوحدة لدى الشعب الإیرانی، وان اختلفت قومیاته وادیانه وثقافاته وألسنته.
وبعد ان اشرقت شمس الدیانة الإسلامیة على ارض إیران، تعامل هذا الدین بوداعة مع سائر الأدیان والعادات والتقالید ومنها عادات الإیرانیین الدینیة، الأمر الذی جعل تلک العادات لا تندثر او تزال من المجتمع بالکامل. على ان دخول الإیرانیین شیئاً فشیئاً فی الإسلام قد حد من اتساع نطاق تلک العادات، ومن بعد ذلک وشیئاً فشیئاً تغلغلت بین فئات الناس الأساطیر والقصص الغریبة الى جانب الإعتقادات الإسلامیة.
ومرت الایام والسنون تترى، وکان ان بدت بعض العادات والتقالید فی تناقض واضح المعالم مع عادات کانت مألوفة فی الزمن الغابر، هنا کان الإیرانیون یسعون لإستعادة عاداتهم العریقة فی قالب شخصیات اسلامیة، وبعبارة اکثر وضوحاً یمکن القول. ان الإیرانیین قد خلطوا السنن الإیرانیة بالسنن الإسلامیة، وکانت النتیجة ان بقی عند المسلمین الإیرانیین، من بین کم هائل من عادات الفها الإیرانیون فی عصور ما قبل الإسلام عید النوروز.
ان النوروز هو الإحتفال الوحید الذی بقی من العصور الخوالی، مقروناً بالعظمة والمراسیم العدیدة، وتتجلى هذه العظمة ها هنا وهناک فی تراث إیرانی خالد من امثال آلار تخت جمشید، حتى النتاجات الأدبیة والفنیة المتعددة والتی تتوزع على اللغتین العربیة والفارسیة.
ومن اقدم واعظم المصادر التاریخیة التی تناولت النوروز وعاداته کتاب الآثار الباقیة، لأبی ریحان البیرونی العالم الإیرانی المتوفی فی عام ۴۴۰ هجری قمری حیث کتب البیرونی فی کتابه ذاک یقول: "السنة عند الفرس على اربعة فصول، وکان لهم فی کل فصل من تلک الفصول عیداً ومن بین هذه الأعیاد، عید الیوم الأول من فروردین او عید النوروز وهو عید عظیم جداً لأنه عید احیاء الطبیعة، ویقال ان بدء خلق العالم کان فی ذلک الیوم".
ویحظى النوروز فی الإسلام باحترام. ولا فرق هنا بین المذهب الشیعی ومذاهب السنة، وقد وردت فی النوروز العدید من الروایات والأحادیث عن ائمة الشیعة (علیهم السَّلام) وفی کتاب، السماء والعالم، نقل العلامة المجلسی (رحمه الله) حدیثاً عن الإمام السادس لأئمة اهل البیت ای الإمام جعفر بن محمد الصادق (علیه السَّلام) حول النوروز.
والذی یستفاد من هذا الحدیث ان آدم (علیهم السَّلام) قد خلقه الله فی بدایة شهر فروردین، وان ذلک الیوم ای النوروز هو یوم مبارک، یطلب الناس فیه حاجاتهم ویحققون فیه آمالهم، ویزورون فیه الملوک والسلاطین ویکسبون فیه العلم ویتزوجون ویسافرون ویتعاملون.
فی ذلک الیوم المبارک، یشفى المرضى من امراضهم ویولد من یولد بیسر وسهولة وتزداد فیها الأرزاق وینقل المجلسی کذلک حدیثاً آخراً بشأن النوروز ینسب الى سابع ائمة الشیعة ای الأمام موسى بن جعفر (علیهم السَّلام)، ویدلنا هذا الحدیث ان النوروز یوم عریق جداً، وفی النوروز اخذ الله تعالى المیثاق من عباده ان یعبدوه وحده ولا یشرکوا فی عبادته احداً ویؤمنوا بالأنبیاء والمرسلین (علیهم السَّلام) ویطیعوهم.
والنوروز هو اول یوم اشرقت فیه الشمس وهبت فیه الریاح وازهرت على الأرض فیه الأوراد، وهو الیوم الذی نزل فیه جبرائیل على النبی (صلى الله علیه وآله وسلم)، وهو الیوم الذی حطم ابراهیم (علیهم السَّلام) فیه الاوثان، وهو الیوم الذی حمل فیه النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) علیاً (علیه السَّلام) على کتفیه کی یزیل من على الکعبة اصنام قریش
ان الإسلام لم یعارض النوروز، بل انه ذهب الى ابعد من ذلک حیث اید هذا العید، واستمر تکریم النوروز فی العصر الإسلامی، وتجسد ذلک فی رغبة لدى الإیرانیین شدیدة فی الحفاظ على تراثهم العریق ومنه النوروز.
یقول برتولد اشبولر وهو خبیر المانی کبیر فی الدراسات الإیرانیة: "من بین الاحتفالات القدیمة عند الإیرانیین، احتفال السنة الجدیدة، وبعد ان دخل الإسلام إیران وامتد الى نطاق اوسع من شبه القارة الهندیة حتى شمال افریقیا، فسح المجال امام النوروز کی یضحى متداولاً لدى شعوب واقوام اخرى غیر الإیرانیین".
ویشهد لنا التاریخ ان النبی محمد (صلى الله علیه وآله وسلم) وعلی (علیه السَّلام) وقادة الإسلام کانوا یعظمون النوروز، ومن بعد الإسلام لبس النوروز حلة جدیدة، حیث زینته السنن الإسلامیة وزادته عظمة وبهاءاً.
وفی کتابه زاد المعاد یشیر العلامة المجلسی الى الدعاء الذی یقرأ فی لحظة تحویل السنة الشمسیة وبدایة النوروز ویذکر انه جاء فی الکتب المشهورة وغیر المشهورة قراءة هذا الدعاء کثیراً وهو:
"یا مقلب القلوب والأبصار یا مدبر اللیل والنهار یا محول الحول والأحوال حول حالنا الى احسن الحال".
على ان قراءة مثل هذا الدعاء او قراءة القرآن او حتى اداء الصلاة فی لحظة تحویل السنة وبدء السنة الجدیدة، ان دل على شىء فإنما یدل على إسلامیة النوروز، لا بل ان البعض یرى کذلک ان العبارات العادیة التی تقرأ حین تحویل السنة او بدء العام الجدید مأخوذة من نصوص قرآنیة واحادیث وروایات دینیة جاءت فی اوثق المصادر الشیعیة مثل کتاب، تهذیب الأحکام، لشیخ الطائفة ابی جعفر محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله).
لحظة تحویل السنة، محاطة بهالة من القدسیة الدینیة، حیث یتواجد الناس فی ذلک الوقت فی الأماکن المقدسة والمشاهد المشرفة، فأهل شیراز مثلاً یفدون على مرقدی شاه چراغ، احمد بن موسى بن جعفر (علیهم السَّلام)، وعلی بن حمزة.
اما فی مشهد المقدسة فیتوافد الناس على الروضة الرضویة المطهرة، للزیارة والصلاة والدعاء فی المساجد المحیطة بالعتبة الطاهرة لثامن ائمة الهدى، الأمام ابی الحسن على بن موسى الرضا علیه آلاف التحیة والثناء، وفی مدینة قم المقدسة یبدأ المسلمون الإیرانیون عامهم الجدید الى جانب القبة الملکوتیة لکریمة اهل البیت (علیهم السَّلام) السیدة فاطمة المعصومة (سلام الله علیها) ویتوجه الناس فی طهران الى مرقد السید عبدالعظیم الحسنی فی مدینة الری ضواحی العاصمة طهران.
النوروز الإسلامی امر بدیهی فی إیران لأن الأکثریة الساحقة من شعبها من المسلمین. لکن اتباع الادیان الأخرى لا یقل اهتمامهم بالنوروز فی إیران عن المسلمین.
فالنوروز الیوم عید لکل الأدیان والشعوب المتأثرة بالثقافة الإیرانیة، انه یرى واضح المعالم فی افغانستان وباکستان وطاجیکستان والهند ودول آسیا الوسطى وبلاد القوقاز والمناطق التی یقطنها الأکراد فی ترکیا والعراق وسوریا ویستفاد من الروایات الإسلامیة ان النوروز هو الیوم الذی هبط فیه الأمین جبرائیل بالوحی الالهی على رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) وانه یوم الولایة الکبرى والأمامة العظمى یوم الغدیر الأغر، وهو الیوم الذی سیظهر فیه حجة الله فی ارضه صاحب العصر والزمان (عجَّلَّ الله فرجه).

المصدر :
الكلمات المفتاحية :