ذکری ولادة صاحبة‌ الرسالة‌ الحسینية السیدة زینب (س) ویوم الممرضة المسلمة

الثلاثاء , 12/07/2021 - 14:20
ذکری ولادة صاحبة‌ الرسالة‌ الحسینية السیدة زینب (س) ویوم الممرضة المسلمة
سميّ هذه الیوم ،بیوم الممرضة المسلمة هو دعوة لکل اللاتی یعملن فی هذه المهنة الرسالیة الشریفة لأن یحاولن محاکاة بعضٍ من الدور الرسالی وجهاد وإخلاص وتفانی وصبر ووعی زینب علیها السلام. و تأسیاً بتلک المرأة العظیمة التی أشرفت على رعایة مریض کربلاء الإمام علی بن الحسین زین العابدین علیه السلام وضمدت جراح الجرحى - کما کانت أمها تضمد جراح أبیها - وتولت رعایة الأسرى وتکفلت بقافلة أیتام شهداء کربلاء فمسحت دموع الثکالى والأیتام وسهرت لتنام أعینهم.

الحوراء زینب علیها السلام ودورها الرسالی
شَعَّ أُفقُ الوَصِيِّ والزَّهْرَاءِ بِسَنَاء صُبْحِ مَوْلد الْحَـوْراءِ
بِِسَـــــنَا صُبحِِ مَولِـدٍ يَتَهَـادَى بَيْنَ غَمرِ السُّرُوروالأَشـذَاءِ
يَوْمَ أن شرَّفَت بِِسَـــاطَ أَبِیهـا "زَيْنَبٌ " مِن سُرادِقِ الْعَلْيَاءِِ
إنها عابدة آل علی(ع) التی کانت منکبة على أداء عملها الرسالی فی لحظة وجود أبنائها وإخوتها فی المیدان ولحظة سقوطهم واحداً بعد آخر جرحى ومن ثم شهداء. فهی ابنة شهید المحراب، أم الشهیدین، أخت الشهداء الستة، وعمة الشهداء الخمسة.
إنها زینب علیها السلام ابنة علی علیه السلام التی کان ینتظر منها الأعداء فی کربلاء وبعدها أن تکون ضعیفة، یائسة، مستسلمة وذلیلة ضائعة، فإذ بها فی تلک اللحظات تشرق زینبَ علیها السلام القویة، الشجاعة، العزیزة، الأبیة، المملوءة ثورة، أملاً، شموخاً، ثباتاً، علماً وحلماً...
إنها العقیلة زینب علیها السلام التی قالت ببیانها العلوی أمام طاغیة الکوفة وهی تستحضر صورة الذین أکرمها الله بالشهادة من أبنائها وإخوتها وعائلتها والأنصار: "ما رأیت إلا جمیلاً".
إنها زینب الکبرى علیها السلام التی جمعت کل هذه الصفات.وما أجمل من ذلک، أن يُتخذ یوم ولادتها یوماً للممرضة المسلمة أسوة بها وتأسیاً بمسلکها وقیمها ومنهجها.
کرامة الولادة
وقد شاء الله تعالى أن یکرِّم هذه السیدة الجلیلة منذ ولادتها حینما أتت بها أمها الزهراء علیها السلام إلى أبیها أمیر المؤمنین علیه السلام قائلة له: "سمِّ هذه المولودة". فقال علیه السلام: "ما کنت لأسبق رسول الله". وکان فی سفر له، ولما جاء وسأله علی علیه السلام عن أسمها فقال: "ما کنت لأسبق ربی تعالى"، فهبط الأمین جبرائیل علیه السلام... قال له: "سمِّ هذه المولودة زینب فقد اختار الله لها هذا الاسم".

الكلمات المفتاحية :