بيان العتبات المقدسة المشترك حول "القيود المؤقتة" على الأضرحة المطهرة
الثلاثاء , 03/17/2020 - 02:38
موقع (آستان نيوز): أصدرت العتبة الرضوية المقدسة وعتبة السيدة معصومة (س) وعتبة عبد العظيم الحسني (ع) بيانا مشتركا، قدمت اعتذارا فيه للشعب الإيراني المؤمن بسبب القيود المؤقتة التي فرضت على زيارة هذا الأضرحة المطهرة. وجاء في البيان كما يلي:

بسم الله الرحمن الرحيم
»یا مَن تُحَلُّ به عُقَدُ المَکارِه«
إلى الشعب الإيراني المؤمن والشريف، الذي زرع حب أهل بيت النبي عليهم السلام في قلبه؛
يواجه العالم وإيران في هذه الأيام الأخيرة من فصل الشتاء عبئا ثقيلا، ولا شك بأننا نجتاز هذه البلاء الصعب بالثقة بالله والصبر والتعاطف والتكاتف، ونغني أغنية السعادة في ربيع الصحة والبركة مرة أخرى.
كانت كافة أجيالنا على مر الزمان تقضي الأيام المباركة لشهري رجب وشعبان وعيد النيروز في العتبات المقدسة بسبب حبهم وولاءهم لأهل البيت، ويتبركون بلطفهم وعناياتهم.
ولقد أعدت العتبة المقدسة الرضوية وعتبة السيدة معصومة (س) وعتبة عبد العظيم الحسني (ع) برامج معنوية وثقافية وإعلامية وفنية متعددة مثل السنوات الماضية، لاستجابة حب الناس لأهل البيت عليهم السلام في أيام الأشهر المباركة وأيام رأس السنة الشمسية.
ولكن بعد انتشار وباء كورونا ونصائح السلطات الصحية حول خطورة التجمعات، اضطرينا بتعليق جميع التجمعات والبرامج الجماعية في العتبات، والآن وبقلب حزين نقدم إعتذارنا لأهل البيت عليهم السلام والزوار لهذا الظرف الطارئ وفرض قيود مؤقتة بسبب خطورة انتشار هذا الفيروس في البلاد والعالم بأسره.
وبإذن الله سيتم توفير إمكان الزيارة عن بعد عن طريق بث الفيديوهات المباشرة من العتبات المقدسة بمساعدة مؤسسة الإذاعة والتفلزيون ووسائل الإعلام والشبكات الإجتماعية.
وفي النهاية، نتضرع وندعو الله تعالى أن يرفع هذا البلاء ونطلب الشفاء للمصابين في إيران الإسلامية وفي كل العالم، كما نطلب الرحمة لجميع المتوفين وخاصة شهداء الخدمة ونقدم تعازينا لأهلم، ونطلب من الله سبحانه وتعالي التوفيق لمدافعي السلامة.
ونتمنى أن نتمكن من الحضور في الأماكن المقدسة في أسرع وقت، كما قال الإمام السجاد (ع): «ذَلَّتْ لِقُدْرَتِک الصِّعَابُ، وَ تَسَبَّبَتْ بِلُطْفِک الْأَسْبَابُ».

متولي العتبة الرضوية المقدسة           متوالي عتبة السيدة معصومة (س)              متولي عتبة عبد العظيم الحسني(ع)
      أحمد المروي                              سيد محمد سعيدي                                محمد محمدي ري شهري

 

المصدر :
الكلمات المفتاحية :