المنظمة العلمية الثقافية في العتبة الرضوية المقدسة تدين إعادة نشر الرسوم المسيئة لنبي الرحمة (ص)
الأحد , 09/13/2020 - 23:29
المنظمة العلمية الثقافية في العتبة الرضوية المقدسة تدين إعادة نشر الرسوم المسيئة لنبي الرحمة (ص)
أصدرت المنظمة العلمية الثقافية في العتبة الرضوية المقدسة بياناً أدانت فيه إعادة نشر الرسوم المسيئة لنبي الرحمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم من قبل مجلة شارل إيبدو الفرنسية.

موقع (آستان نيوز): البيان اعتبر ما قامت به المجلة من إهانة لشخصية النبي الأعظم (ص) عملاً سخيفاً وإجرامياً، وأنه حلقةً من سلسلة مؤامرات الاستكبار العالمي لاستمرار فتنة تطبيع العلاقات بين الكيان الصهيوني وبعض حكام الدول العربية الذين خانوا القضية الفلسطينية والمخططين لصفقة القرن وموظفيها، بالإضافة لإحياء هذه الصفقة الفاشلة. 
ولفت البيان إلى أن سياسة نشر العداء للإسلام من قبل رؤوس الاستكبار ومرتزقتهم ووسائلهم الإعلامية هي أمور تدل على  الرعب الواضح من تزايد انتشار الإسلام وعمق المحبة التي يكنها العالم للنبي الأكرم (ص). وأن هذه الخطوة تخالف تماماً ما يدعيه المدافعون عن حقوق الإنسان من شعارات تحض على صون الكرامة الإنسانية، متجاهلين بها مشاعر مليار ونصف المليار إنسان. 
وذكر البيان أن ما قامت به المجلة المخلة بالأخلاق لم يؤذي قلوب المسلمين فحسب، بل جرح مشاعر المتدينين، والمؤمنين بالأديان الإلهية والأحرار حول العالم. 
كما أشار إلى مشكلة عدم تسامي الأخلاق مع التطور التقني والعلمي، مؤكداً على الحاجة الملحة أكثر من أي وقت مضى لمواكبة الحقائق السماوية والمعنوية والعقلانية مع التطور الآلي. 
وأكد البيان على أن العامل الأساسي لهذه الإهانة هو النظام الإمبريالي الاستكباري في طبيعته، والذي يحمل لوائه العنصريون في أمريكا والكيان الصهيوني القاتل للأطفال، وأشار إلى أن هذه الإدانة تنبع من المعارف السامية لإمام الرأفة والعقلانية الإمام علي بن موسى الرضا (ع) مطالباً المنظّمات الحقوقية، والدبلوماسية في إيران والعالم بالوقوف في وجه مسببي هذه الفتنة، ومعتبراً أن طريق خلاص البشرية من براثن الاستكبار العالمي يتمثل بتحقق الحضارة الإسلامية الحديثة. 
 

المصدر :