متولي العتبة الرضوية:
مدينة مشهد تمثل الهدف الأساس للنشاطات الثقافية الشبابية
الأربعاء , 01/13/2021 - 23:36
مدينة مشهد تمثل الهدف الأساس للنشاطات الثقافية الشبابية
اعتبر متولي العتبة الرضوية المقدسة سماحة الشيخ أحمد مروي أن رمز صيانة الشباب من مخاطر الانحرافات يتمثل بتمتين الأسس والخلفيات المعرفية والمعنوية.

موقع (آستان نيوز): كلام سماحة الشيخ مروي جاء ضمن مراسم أُقيمت لإسدال الستار عن منظومة عالم آل محمد (ع) التعليمة التفاعلية الشاملة والتي جرت في مركز الشباب في العتبة الرضوية المقدسة.
وأشار الشيخ المروي للمنزلة الرفيعة لموضوع هداية الإنسان في الثقافة الإسلامية معتبراً أن استثمار الذوق، والإبداع والطاقات التي يمتلكها الشباب في سبيل نشر المعارف الإسلامية هو نعمة تتمتع بها مؤسسة شباب العتبة الرضوية المقدسة. 
كما لفت إلى الهجوم الثقافي الواسع الذي يشنه الأعداء عبر الوسائل الحديثة، مؤكّداً على أن العمل في مسير تربية جيل الشباب هو واحد من الأمور الضرورية للمجتمع. 
وأضاف أن العتبة الرضوية تعتبر أحد مهامها السعي وبقدر استطاعتها رفع المعرفة الدينية للشباب وتعريفهم على الإسلام بوصفه دين السعادة. 
كما أشار سماحة الشيخ مروي لتوصيات سماحة قائد الثورة الإسلامية آية الله السيد علي الخامنئي فيما يتعلق بتعميق فهم الشباب للمعارف الإسلامية، موضحا أن تعميق فهم الشباب لمعارف الإسلام وأهل البيت عليهم السلام للأسف لا يأخذ الحيز الكافي من الاهتمام، والعتبة تركز على الشعارات، ودعمها بالمعرفة والعقل.
كما طالب الشيخ مروي مركز الشباب في العتبة الرضوية المقدسة أن يجعل من مدينة مشهد مركزاً لنشاطه، معتبراً مدينة الإمام الرضا عليه السلام هي أفضل مكانٍ لتلك الفعاليات، فيما تسائل عن مدى انسجام المدينة المقدسة مع المعارف الرضوية، مؤكّدا على أهمية شعور زوار المدينة باختلافها عن باقي المدن. 
واعتبر سماحة الشيخ مروي أن واحدة من مهام مركز الشباب للعتبة الرضوية هي حفظ تواصل الحرم الرضوي الطاهر مع الزوار الشباب والناشئين، موضحاً أنه "قبل انتشار فيروس كورونا، وعندما كانت الظروف عادية كان الحرم الرضوي الطاهر يستقبل 30  مليون زائر سنوياً، وعلى المركز العتبة للتخطيط في استثمار هذا الأمر، بالإضافة لإعداد برامج خاصة بالموظفين الرضويين." 
كما أكّد سماحة الشيخ مروي على أهمية جعل تعاليم الإمام الخميني (قدس سره) وسماحة قائد الثورة الإسلامية (دام ظله) أساساً لاستراتيجيات نشاطات مركز الشباب في العتبة الرضوية، لافتاً إلى ضرورة توسيع تلك النشاطات على المستوى الدولي على أن يبدأ العمل على نطاق ذاتي وأن تكون مشهد والحرم الرضوي في أولوية نشاطات المركز.