مؤسسة العتبة الرضوية لاستثمار الموقوفات تؤكد على أهمية دعم وترويج فن العمارة الإسلامية
السبت , 04/10/2021 - 22:16
مؤسسة العتبة الرضوية لاستثمار الموقوفات تؤكد على أهمية دعم وترويج فن العمارة الإسلامية
أكد رئيس مؤسسة العتبة الرضوية المقدسة لاستثمار الموقوفات مالك رحمتي على أهمية دعم وترويج فن العمارة الإسلامية، معتبراً أن واحدة من وظائف القسم الفني والمدني في المؤسسة هي الاهتمام بالفن المعماري الإسلامي في كافة المشاريع المدنية في محافظة مشهد شمال شرقي إيران.

موقع (العتبة الرضوية المقدسة): كلام رحمتي جاء ضمن مراسم تعيين المدير الجديد للقسم الفني والمدني في مؤسسة العتبة الرضوية المقدسة، وقد أكّد خلال المراسم على أن تكون الفعاليات المدنية في العتبة الرضوية رفيعة المستوى، وتتلائم مع مكانة العتبة، بالإضافة لأهمية العمل على نشر فن العمارة الإسلامية دون إغفال موضوع البساطة والابتعاد عن البذخ والتصاميم المستوردة. 
كما أكّد رحمتي على أن يكون الحرم الرضوي الطاهر مركز التطوير في مدينة مشهد، وأن توضع استراتيجية تطوير المدينة المقدسة على أساس محورية الحرم الطاهر، وأضاف "أننا نعتقد كإيرانيين أن كل ما لدينا من بركات هو بفضل أهل البيت عليهم السلام، وعامة المواطنين ومحبي أهل البيت عليهم السلام يتوقعون بأن تكون محورية الحرم الرضوي الطاهر في المقدمة ضمن خطط تطوير هذه المدينة الدينية المهمة." 
وقال إن "كل ما في مشهد هو من بركات هذا الحرم الطاهر، وتهميش مكانته سيلحق الضرر بكافة الأبعاد الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، متابعا أن بسبب انتشار كورونا ووضع القيود على قدوم الزوار إلى هذه المدينة المقدسة خلال العام الماضي، فقدت المدينة حيويتها والكثير من المشاغل فيها قد تضررت." 
وأوضح رحمتي أن واحدة من أولويات مؤسسة العتبة الرضوية لاستثمار الموقوفات تتمثل في الاهتمام بالنسيج العمراني المحيط بالحرم الطاهر، مؤكّداً على أنه سيتم حشد كافة الطاقات على مستوى البلاد والمحافظة لإعادة إعمار وتجديد هذه المنطقة الهامة في مدينة مشهد بما يتناسب مع الثقافة الإيرانية والإسلامية. 
ولفت رحمتي إلى أن إحدى مهام القسم الفني والمدني في المؤسسة تتمثل بحماية الأراضي الموقوفة والحفاظ عليها، وشدد على أهمية إجراء الرصد الدقيق والمستمر لتلك الأراضي. بالإضافة لضرورة إيجاد الحلول السريعة في التصاميم المدنية التي تؤمن رفع مستوى الخدمات المقدمة للزوار والمجاورين.