محطات فی حیاة الإمام الهادی علیه السلام

الخميس , 07/14/2022 - 17:18
محطات فی حیاة الإمام الهادی علیه السلام

(وقل اعملوا فسیرى الله عملکم ورسوله والمؤمنون)
کانت هذه الآیة الکریمة نبراساً لأئمة الهدى ومصابیح الأمّة فی سعیهم وعملهم، فقد عملوا بها وعلّموا الناس، وأرشدوهم لما فیه هدایتهم، وما فیه رضى الله ورسوله، وبیّنوا لهم شرف العمل وقیمته من خلال الارتباط بالأرض، والقیام بزراعتها وإصلاحها، کما عملوا بأیدیهم فی غرس الأشجار، فکانوا نموذجاً للمزارعین العاملین فی رعایة الأرض والاستفادة من خیراتها. وکانت المزارع التی أنشاها الإمام الکاظم علیه السلام خیر مثال على ذلک. فقد أنشأ عدّة مزارع منها مزرعة «صریا» بالقرب من المدینة المنوّرة، وقد تعهّدها بعده الأئمة الأطهار من ولده علیهم السلام، وقد أحب الإمام الجواد هذه المزرعة حبّاً جمّاً، وقضى فیها معظم أوقاته عاملاً ومزارعاً ومرشداً، وخصّص فیها لزوجته الثانیة «سمانة» منزلاً أقامت فیه، وتحوّلت «صریا» بفضل جهوده إلى ضیعة یتردّد علیها محبّو الإمام وأنصاره، وفی هذه المزرعة ولد الهادی علیه السلام وأسموه علیّاً.
أمضى علیّ الهادی طفولته بهدوء إلى جوار أمّه وأبیه، وبین الفلاّحین العاملین فی المزرعة، وفی أحضان الطّبیعة أطلق بواکیر تأمّلاته فی عظمة الخالق. لکنّ الأیام الهادئة لم تطل، فقد استقدم أبوه إلى بغداد بأمر من المعتصم العباسیّ. وغادر «صریا» مخلّفاً فیها ولده الهادی وأمّه سمانة، وکانت هذه الرحلة إلى بغداد آخر عهده بالمزرعة ومن فیها. فقد استشهد علیه السلام ودفن فی الکاظمیّة قرب بغداد، وکان قبل سفره قد أوصى بالإمامة لابنه الهادی علیهما السلام، وکان للهادی من العمر ست سنواتٍ.

الإمامة
کلّف المعتصم - الحاکم العباسیّ - رجلاً یثق به بالقیام على تعلیم الإمام الهادی، بغیة الابتعاد به عن خطّ أهل البیت، وتقریبه من خطّ العباّسیین، وحثّه على ةإطاعة الحکّام والاعتراف بشرعیّتهم، غیر أنّه اصطدم بما یتمتّع به الامام من ذکاء، وما رضعه من معرفةٍ امتاز بها أهل هذا البیت الکریم وتوارثوها، خلفاً عن سلفٍ، ورغم توفّر هذا الرجل على تعلیم الإمام فقد فوجئ یوماً - إذ طلب منه إسماعه بعض ما علّمه إیّاه - بجواب الإمام قائلاً: بل سلنی عن آیاتٍ من القرآن الکریم أتلها علیک. وقد نسی هذا الرجل أو تناسى قول رسول ربّ العالمین، فی حدیث قدسیٍّ ردّده فی مناسباتٍ کثیرةٍ:
«إنّی تارک فیکم ما إن تمسّکتم به لن تضلّوا بعدی، کتاب الله وعترتی أهل بیتی». ونسی أو تناسى أنّ أهل هذا البیت حملوا عن رسول الله علوم النبیین، وعقلوا عنه أحکام الدنیا والدین.
بقی الإمام الهادی فی المدینة یمارس مهمّات الإمامة بهدوءٍ لم یخل من رقابة شدیدة فرضت علیه من قبل السلطة، حتى جاوز العشرین من عمره، وقد اتّسعت شهرته، وصار القریب والبعید یرجعون إلیه فی أمور دینهم، ویستعینون به على ما یعترضهم من مشاکل فی أمور دنیاهم.
فرن کبیر
مات المعتصم العباسی، وخلفه فی الحکم هارون بن محمّد، الملقّب بالواثق، وکان الواثق رجل لهو ومجون وطرب، انصرف إلیها وترک أمور الحکم یصرّفها وزیره «الزّیّات»، وکان الزّیّات رجلاً قاسیاً، فتح السجون لخصوم الواثق، وأنشأ فی أحدها فرناً کبیراً جهّزه بمختلف آلات ووسائل التعذیب، وکان من ضحایا هذا السجن أخو الواثق نفسه، ویلقّب بالمتوکّل، وقد لقی المتوکّل الکثیر من صنوف التعذیب على یدی «الزّیّات» نظراً للخلاف المستحکم بین الأخوین، ولتنافسهما الشدید على الحکم.
لم یطل حکم الواثق، فقد مات بعد حوالی ست سنواتٍ، وخلفه أخوه المتوکّل، الذی افتتح عهده بالانتقام من وزیر أخیه، إذ رماه فی الفرن الذی أعدّه الوزیر نفسه، وکانت نهایة هذا الوزیر الجبّار مصداقاً للقول: «من حفر بئراً لأخیه وقع فیها ».

الحقد على الشهداء کما على الأحیاء
وبعد أن استقرّ الأمر للمتوکّل، وجّه سهام حقده نحو آل محمد سلام الله علیهم، فقد کان یکنّ لهم کرهاً شدیداً، فاق فیه من سبقه من الحکّام، وقد بلغ به التعصب والحقد أن أسفر عن عدائه فأمر بهدم قبر الحسین سیّد الشهداء علیه السلام، وسوّى الضریح الشریف بالتراب، وأمر بحرث الأرض وزرعها لتضیع معالمه، کما قتل عدداً کبیراً من زوّاره، لأنّ زیارة الشّهداء تؤجّج نار الثورة والغضب ضدّ الطغیان والطغاة فی کلّ عصر، وتلهب المشاعر ضد الظلم والظالمین، ورغم کل تلک القسوة، بقیت قوافل الزّوار تتوافد إلى هذا المکان الشریف دون انقطاعٍ (ویأبى الله إلاّ أن یتمّ نوره ولو کره الکافرون).
قال أحد الشّعراء مستنکراً جریمة المتوکّل:
تالله إن کانت أمیّة قد أتت *** قتل ابن بنت نبیّها مظلوما
فلقد أتته بنو أبیه بمثله *** فغدا لعمرک قبره مهدوما
أسفوا على ألاّ یکونوا شارکوا *** فی قتله فتتبعوه رمیماً
یشبّه الشاعر ما فعله الأمویّون بحقّ أهل البیت من قتلٍ وسبیٍ وتشرید، بما قام به العباسیون بعدهم، من هدم قبور من استشهد من الأئمة، وإلحاق الأذى بمن کان منهم حیّاً، رغم قرابتهم، وادّعائهم محبّتهم.
التفت المتوکل بعدها إلى الأحیاء، فقد کان ما یصل إلیه عن التفاف الناس حول الإمام الهادی یشغل تفکیره ویثیر غضبه، لکنّه لم یکن یملک علیه حجةٍ یتذرّع بها، أو ذنباً یأخذه به، فرأى أن یلجأ إلى الأسلوب القدیم الذی اتّبعه أسلافه، وهو أن یستقدم الإمام إلیه، مدّعیاً محبّته، والرّغبة فی القرب منه، فکتب إلیه کتاباً ملأه بالدّجل والخداع وممّا جاء فیه: أمیرالمؤمنین مشتاق إلیک . . فإن نشطت لزیارته والمقام قبله ما أحببت، شخصت ومن اخترت من أهل بیتک . . على مهل وطمأنینة، ترحل إذا شئت، وتنزل إذا شئت، کیف شئت . . فاستخر الله حتى توافی أمیرالمؤمنین، فما أحد من إخوانه وولده وأهل بیته وخاصّته ألطف منک منزلةً عنده . . والسلام علیک ورحمة الله وبرکاته.
وأوفد المتوکل إلى الإمام علیه السلام أحد رجاله ویدعى یحیى بن هرثمة، فحمّله کتابه إلیه، وأمره بتفتیش دار الإمام تفتیشاً دقیقاً، لأنّه علم أنّ الإمام یجمع السلاح والمال والرجال للثورة علیه. ولمّا دخل المدینة أحسّ الناس بالشرّ، وخافوا على الإمام علیه السلام، لأنّهم یعرفون مشاعر المتوکّل نحو أهل البیت (ع)، لکنّ ابن هرثمة طمأن الناس بأنّه لم یؤمر فیه بسوءٍ ولا مکروهٍ، لکنّه مع هذا دخل البیت وفتّشه، فلم یعثر فیه إلا على مصاحف وأدعیةٍ وکتبٍ علمیّة.
أما الإمام علیه السلام فقد کان یعلم أنّ الأسلوب الهادئ اللیّن، الذی خاطبه به المتوکّل فی کتابه إلیه، لیس إلا نفاقاً یخفی تحته ما یعلمه الجمیع من شدّة عداوة المتوکّل لعلیّ وآل علی، وکلّ من یتّصل بهم بنسب أو سبب، کما یعلم أیضاً أن المتوکّل لا یمکن أن یدعه آمناً فی مدینة جدّه (ص)، ولابدّ من الاستجابة لطلبه، وهکذا کان، وتوجّه الإمام إلى بغداد مع مبعوث المتوکّل.

فی الطریق إلى سامرّاء
یروی ابن هرثمة أنّهم بینما کانوا فی الطریق، والسماء صاحیة، والشمس طالعة، إذ وضع الإمام علیه ما یقیه المطر، فعجب ابن هرثمة لفعل الإمام، فلم تکن إلاّ هنیهة حتى جاءت سحابة، واکفهرّ الجوّ، وسقط مطر غزیر. فالتفت الإمام إلى ابن هرثمة قائلاً: أنا أعلم أنّک قد أنکرت ما رأیت، وتوهّمت أنّی قد علمت من الأمر ما لا تعلمه، ولیس ذلک کما ظننت؛ ولکنّی نشأت بالبادیة، فأنا أعرف الریاح التی یکون فی عقبها المطر، فلما أصبحت، هبّت ریح شممت منها رائحة المطر، فتأهبت لذلک، وکان الأمر کما رأیت.
إنّ لأهل البیت عشرات الکرامات، ولیس ذلک بغریب على من اصطفاهم الله من عباده، وجعلهم حججه على خلقه، والأدلاّء على طاعته، وهم من نذروا أنفسهم لله، واستجابوا لأمره ونهیه، وإنّ فی سیرتهم، ومواقفهم من الظلم والظالمین، وتضحیاتهم فی سبیل الله وخیر الناس، خیر دلیل على عظمتهم، علیهم رضوان الله وسلامه.
ویتابع یحیى ابن هرثمة روایته عن رحلة الإمام إلى سامرّاء، فیتحدّث عن وصولهم إلى بغداد (وکانت تدعى دار السلام)، فخرج الناس لاستقبالهم، یتقدّمهم إسحاق بن إبراهیم الطاهری، والی بغداد، الذی خاطب ابن هرثمة قائلاً: یا یحیى، إنّ هذا الرجل قد ولده رسول الله (ص)، والمتوکّل من تعلم، فإن حرّضته على قتله کان رسول الله خصمک، فأجابه یحیى: والله ما وقفت منه إلا على کل أمرٍ جمیلٍ.
یقول ابن هرثمة: صرنا إلى سامرّاء، وبدأت بوصیف التّرکیّ، وکنت من أصحابه، فقال لی: «والله لئن سقطت من رأس هذا الرجل شعرة، لا یکون المطالب بها غیری.
فعجبت من توافقهما فی الرّای؛ ولمّا دخلت على المتوکّل سألنی عنه. فأخبرته بحسن سیرته، وسلامة طریقه، وورعه وزهده؛ وأنّی فتّشت داره فلم أجد فیها غیر المصاحف وکتب العلم، وأنّ أهل المدینة خافوا علیه لمّا وردت المدینة، وضجّوا بأجمعهم، ولم یهدأوا إلا بعد أن حلفت لهم بأنّ الأمیر لا یرید به سوءاً . . فأکرمه المتوکّل، وأنزله فی دارٍ قد أعدّها له.
ویروى أنّ المتوکّل لم یأذن للإمام علیه السلام بالدخول علیه، فی الیوم الذی وصل به إلى سامرّاء، بل أنزله فی خانٍ یعرف بخان الصّعالیک، فأقام فیه یومه، وفی الیوم الثانی أذن له بالدخول علیه، ثم أفرد له داراً لیسکن فیها.

الإمام فی سامرّاء
خلال وجود الإمام فی سامرّاء، کان المتوکّل یتظاهر بتعظیمه وإکرامه، لکنّه کان یراقب جمیع تحرّکاته وتصرّفاته. وکان أنصار الإمام یتّصلون به فی الغالب عن طریق الکتابة والمراسلة. وکان المتوکّل یستدعیه إلى مجلسه بین الحین والآخر. وکان کثیراً ما یأمر رجاله بالإغارة على دار الإمام وتفتیشها، بحثاً عن المال والسلاح، فیقابلهم الإمام علیه السلام بهدوءٍ وثقةٍ، ویساعدهم فی التفتیش أحیاناً.
ویروى فی هذا المقام أن أحد رجال المتوکّل ویدعى «البطحانیّ»، وکان یضمر للإمام عداوةً شدیدةً، سعى بالإمام إلى المتوکل قائلاً: إنّ عنده أموالاً وسلاحاً، فأمر المتوکل حاجبه واسمه سعید بالهجوم على الدار لیلاً، فقصد الحاجب دار الإمام مع رجاله، وصعدوا على سطحها بواسطة سلّم أحضروه معهم، لکنّهم لم یروا طریقهم فی الظلام، فنادى الإمام الحاجب قائلاً: یا سعید، مکانک حتّى یأتوک بشمعةٍ، ثم أتوا له بشمعةٍ فنزل مع رجاله، ووجد الإمام مرتدیاً جبّةً وقلنسوةً من صوفٍ، وهو متوجّه إلى القبلة للصلاة،
فقال لسعیدٍ: دونک البیوت، (أی الغرف أمامک ففتّشها)، وبعد التّفتیش لم یجدوا ما أتوا فی طلبه من مال وسلاح، سوى بعض الکتب، فاعتذر سعید من الإمام بحجة أنّه مأمور، فأجابه علیه السلام: (وسیعلم الذین ظلموا أیّ منقلبٍ ینقلبون).
وفی مرّة أخرى، أحضر الإمام إلى مجلس المتوکل، وکان یجلس إلى مائدةٍ وفی یده کأس من الشراب، فأجلسه إلى جانبه وقدّم له الکأس التی فی یده، لکنّه طلب إعفاءه فأعفاه، غیر أنّه طلب أن ینشده شعراً یستحسنه، فاعتذر ثانیةً، لکنّه ألحّ علیه ولم یقبل له عذراً، فأنشده:
باتوا على قلل الأجبال تحرسهم *** غلب الرجال فما أغنتهم القلل
واستنزلوا بعد عزٍّ عن معاقلهم *** فأودعوا حفراً یا بئس ما نزلوا
ناداهم صارخ من بعد ما قبروا *** أین الأسرة والتیجان والحلل
أین الوجوه التی کانت منعّمةً *** من دونها تضرب الأستار والکلل
فأفصح القبر عنهم حین ساء لهم *** تلک الوجوه علیها الدّود ینتقل
قد طال ما أکلوا دهراً وما شربوا *** فأصبحوا بعد طول الأکل قد أکلوا
وطالما عمروا دوراً لتحضنهم *** ففارقوا الدّور والأهلین وانتقلوا
وطالما کنزوا الأموال وادّخروا *** فخلّفوها على الأعداء وارتحلوا
أضحت منازلهم قفراً معطّلةً *** وساکنوها إلى الأجداث قد رحلوا
یصف اللإمام فی هذه الأبیات مظاهر القوّة والعظمة لدى الحکّام، ویصف قصورهم وحیاتهم المترفة، ثم یصور زوال کلّ هذه النعم ونهایة أصحابها إلى القبور، تعدو علیهم الدّیدان فتأکل وجوههم وأعضاءهم، بعد أن کانوا یأکلون الناس وأموالهم. وواضح أنّ الإمام علیه السلام یرمی إلى عظة المتوکّل ونصحه، وردعه عن مجونه وآثامه.
أمّا المتوکّل الذی لم یکن یتوقّع من الإمام أن ینشده شعراً من هذا النوع، فقد بکى بکاءً شدیداً، وأمر برفع الشراب من مجلسه، واعتذر من الإمام، وودّعه مکرّماً.
لقد حاول المتوکّل إذلال الإمام أمام حاشیته، فقدّم له الشراب وهو یعلم أنّ الإمام یرى أنّ شارب الخمر کعابد الوثن، ولمّا أبى، طلب أن ینشده شعراً فی وصف الخمر والجواری، ولم یکن یتوقّع أن یصفعه الإمام علیه السلام هذه الصفعة، أو أن یجرؤ على صبّ هذه الصّواعق علیه، لکنّه أمام هذا الوصف الرّائع للجبابرة فی حیاتهم وبعد موتهم، ولتلک الوجوه الناعمة الطریّة یعبث فیها الدود، لم یستطع إلاّ التّأثر بهذه الحقائق الواضحة، والبکاء من شدّة الخوف والجزع ممّا ینتظره غیر بعیدٍ.

أعماله ومآثره علیه السلام
انصرف الإمام الهادی علیه السلام إلى خدمة الإسلام الحنیف، عن طریق الدفاع عن أصوله ونشر فروعه، فناظر المشکّکین وتصدّى للمحرفین المنحرفین، بالإجابة عن أسئلتهم بالأسلوب الهادئ الرّصین، المدعوم بالحجّة والمنطق، وکانت الرّسائل تصله من مختلف أنحاء العالم الإسلامیّ، ویتلقّى الأموال الشرعیّة فیصرفها فی وجوهها وعلى المصالح الإسلامیة العامّة.
ومن مواقفه المشهودة، موقفه من الغلوّ والغلاة، والذی اتّسم بالصّلابة والصراحة، وقد شهّر بهم واعتبرهم من المنحرفین عن الخطّ الرّسالیّ. الذی دافع عنه الأئمة علیهم السلام بکلّ قوّةٍ.
قال لشخص أفرط فی الثّناء علیه ما معناه: إنّ کثرة التّملّق تثیر الظنّ والریبة، فإذا أحببت أخاک فلا تتملّقه، بل أحسن إلیه عملاً ونیّةً.
ومن أقواله علیه السلام: من أطاع الخالق لم یبال بسخط المخلوقین . . من کان على بیّنة من ربّه هانت علیه مصائب الدنیا . . من جمع لک ودّه ورأیه فاجمع له طاعتک، ومن هانت علیه نفسه فلا تأمن شرّه، ومن رضی عن نفسه کثر السّاخطون علیه.
وقال علیه السلام: المصیبة للصابر واحدة، وللجازع اثنتان. (الجازع: نقیض الصابر). وقال أیضاً: الجهل والبخل أذمّ الأخلاق، والطمع سجیّة سیئة. والهزء فکاهة السّفهاء وصناعة الجهّال.

الكلمات المفتاحية :